استعمالات لفظ الامام فی القرآن
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

استعمالات لفظ الامام فی القرآن

السؤال: ما هی استعمالات لفظ الامام فی القرآن؟
الجواب الاجمالي: وردت لفظة الإمام في القرآن الكريم وصفاً لأشیاء متعدّدة في عدة موارد، فجاءت دلالة على:
1- الإنسان، كما في قوله تعالى: «إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً».
2- الكتاب، قال تعالى: «... ومِنْ قَبْلِهِ کِتابُ مُوسى‏ إِماماً وَرَحْمَةً ...».
3- الطريق: قال تعالى: «فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ وإِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبینٍ».
4- اللوح المحفوظ، کقوله تعالى: «... وکُلَّ شَیْ‏ءٍ أَحْصَیْناهُ فی إِمامٍ مُبینٍ».
الجواب التفصيلي: لقد ورد لفظ الامام مع بعض مشتّقاته فی القرآن الکریم اثنتا عشره مره: سبع منها جاء بصوره «المفرد»، وخمس منها جاء بنحو «الجمع»، وفی جمیع تلک الموارد جاءت لفظه الامام وصفاً لاشیاء متعدّده نذکرها على نحو الاجمال:
1. الانسان: وهو الشخص الذی یتحمّل مسوولیه امامه وقیاده مجموعه من الناس، قال سبحانه: «اِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ اِماماً»[1]
فتاره یکون هذا الامام مفیداً ونافعاً للمامومین وللتابعین کما فی المثال الذی ورد فی الآیه الکریمه، وتاره اُخرى یکون هذا الامام مضراً لتابعیه الى حد یوردهم المهالک ویوقعهم فی المهاوی فی الدارین الدنیا والآخره، کما یقول سبحانه: «وَجَعَلْناهُمْ اَئِمَّهً یَدْعُونَ اِلَى النّارِ وَیَوْمَ القِیامَهِ لا یُنْصَرُونَ»[2]
فالامام بکلا مصداقیه سواء ا کان امام حقّ ام باطل لا یختصّ بهذا العالم، بل هما یتحمّلان مسوولیه الامامه فی الدارین، کما یقول سبحانه وتعالى وبصوره شامله: «یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ اُناسٍ بِاِمامِهِمْ ...»[3]
و یقول فی خصوص امامه فرعون: «یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ القِیامَهِ فَاَوْرَدَهُمُ النّارَ ...»[4]
2. الکتاب: قال تعالى: «... ومِنْ قَبْلِهِ کِتابُ مُوسى‏ اِماماً وَرَحْمَهً ...»[5]
3. الطریق: قال تعالى: «فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ واِنَّهُما لَبِاِمامٍ مُبینٍ»[6]
ففی هذه الآیه عبّر عن «الطریق» بلفظ الامام، وذلک لانّ المسافر یتّخذ من الطریق اماماً وهادیاً له ویتبعه للوصول الى المقصد الذی یریده.
4. اللوح المحفوظ: کقوله تعالى: «... وکُلَّ شَیْ‏ءٍ اَحْصَیْناهُ فی اِمامٍ مُبینٍ»[7]
وبما انّه قد عبّر عن اللوح المحفوظ بعنوان الکتاب، فحینئذٍ یمکن دمج هذا القسم فی القسم الثانی، ولکن بما انّ حقیقه وواقعیه «اللوح المحفوظ» غیر معلومه لنا لذلک ذکرناها هنا بصوره مستقلّه، وامّا اذا فسّرنا هذه الآیه فی الامام المعصوم، فحینئذٍ یدخل هذا القسم فی القسم الاوّل[8]
تاريخ النشر: « 1395/11/13 »

مواضيع ذات صلة

حقیقة الامامة من منظور القرآن الکریم

استعمالات لفظ الامام فی القرآن

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 1119